Top

مدة القراءة: 3 دقيقة

نموذج تدريب المدربين: ما هو، وما هي فوائده، وما هي خطوات إنشائه؟

نموذج تدريب المدربين: ما هو، وما هي فوائده، وما هي خطوات إنشائه؟
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:14-06-2022 الكاتب: فريق العمل

تُعَدُّ القوى العاملة المُحفَّزة والمُدرَّبة جيداً عنصراً أساسياً في أيَّة مؤسسة ترغب في الازدهار والنجاح، وهنا بالتحديد يبرز دور نموذج تدريب المدربين؛ إذ إنَّه بمنزلة برنامج تدريبي داخلي لديه القدرة على المساعدة على ضمان أن يتعلم الموظفون ويحصلوا على جميع المهارات والمعرفة والأفكار التي يحتاجون إليها لأداء وظائفهم جيداً، ويأتي ذلك من خلال جعل الموظفين خبراء متخصصين قادرين على تعليم زملائهم.



نموذج تدريب المدربين:

هو إطار تدريبي يحوِّل الموظفين إلى خبراء متخصصين يمكنهم تعليم الأعضاء الآخرين في مؤسستك، على سبيل المثال تُدرَّب مجموعة من الموظفين على إجراءات السلامة الجديدة، أو طريقة تسهيل اجتماعات الفرق، وبعد أن يتعلَّم الموظفون طريقة القيام بذلك، يمكنهم تدريب زملائهم في العمل على تفاصيل هذه الأمور، وهكذا يمكن للموظفين الآخرين معرفة ما الذي يحتاجون إليه بشأن هذه الموضوعات أيضاً.

فوائد نموذج تدريب المدربين:

يعرف كل رب عمل أنَّ تدريب الموظفين هام للغاية، لكن لماذا يجب التفكير في نموذج تدريب المدربين؟ تتمثل الفائدة الأساسية لهذا النموذج في أنَّه يوزِّع بفاعلية مجموعة من المعلومات والمهارات الجديدة على أعداد كبيرة من الموظفين، ويوفِّر للأفراد فرصة مقنعة للتطوير المهني، ولكنَّ هذه الفائدة ليست الفائدة الوحيدة من نموذج التدريب.

فيما يأتي بعض الفوائد الأخرى التي يُمكنك توقُّعها بعد إدراج هذا النموذج في عملك:

1. تجربة تعليمية مُخصَّصة:

يعرف المدربون الداخليون بيئة عملك وثقافته إلى جانب المنتجات والخدمات واحتياجات العملاء، ومن ثم تتيح لهم هذه المعرفة تخصيص محتوى تدريبهم لتعليم الموظفين الآخرين على وجه التحديد أهم عناصر العمليات التجارية.

2. ممارسة فعَّالة من حيث التَّكلفة:

إنَّ توظيف مدرب قادر على جعل موظفيك خبراء متخصصين أرخص بكثير من توظيف خبراء خارجيين لتدريب الجميع داخل مؤسستك.

3. توزيع المعلومات بسرعة وسهولة:

بعد أن تُدرِّب المجموعة الأولى من موظفيك، يمكنهم تدريب بقية زملائهم في وقت واحد.

4. متابعة التدريب:

نظراً لأنَّ الأشخاص الذين تدرِّبهم هم أيضاً موظفون، فإنَّهم موجودون معك ويمكنهم متابعة التدريب بسهولة مع زملائهم في العمل حتى تُدرَّس جميع المعلومات اللازمة بالكامل.

5. استمرار عملية التدريب:

لأنَّ النهج القياسي لنموذج تدريب المدربين يعني أنَّ الخبراء في عملك يتلقون التدريب ومن ثم يقدمونه للموظفين الآخرين، فهذا يعني أنَّ نفس المهارات والمعلومات ستُوزَّع ويتعلَّمها جميع الموظفين في جميع أقسام مؤسستك.

6. تقبُّل المدرب الداخلي:

غالباً ما يطلب الموظفون النصائح والمعلومات من زملائهم والمشرفين الذين يعرفونهم بالفعل، وليس من المتخصصين الخارجيين.

7. زيادة إتقان المدربين للموضوع:

أحد أكثر الأساليب فاعلية وكفاءة لتعلُّم شيء ما هو من خلال تعليمه لشخص آخر، بينما يعمل المدربون على تعليم زملائهم في العمل سيتعرَّضون إلى مواقف جديدة ويواجهون مجموعة من وجهات النظر والأسئلة الجديدة التي ستوسِّع قاعدة معارفهم وتعزِّز إتقانهم للموضوع.

8. تطوير فريق تدريب داخلي:

بعد أن يتدرَّب الموظفون ويصلوا إلى المرحلة التي يستطيعون معها تدريب زملائهم، ستبدأ كفاءتهم وقدراتهم بصفتهم مدربين بالنمو والتطوُّر؛ وهذا يعني أنَّه يمكنك الاعتماد عليهم في المرة القادمة التي تحتاج فيها إلى مدربين داخليين لموضوع آخر.

9. جذب المزيد من الموظفين:

كشركة مُتقدِّمة توفِّر فرص النمو والتطور لموظفيها، أنت قادر على جذب المزيد من الموظفين المُحتملين في المستقبل الذين يرغبون في أن يكونوا جزءاً من مؤسستك.

اختيار الموظفين المناسبين:

توجد الكثير من القواعد التي تحتاج إلى مراعاتها عند اختيار الموظفين المناسبين للعمل كمدربين داخليين، ويجب أن تبحث عن الأشخاص على أساس الخصائص الآتية:

1. الاحترام:

يجب عليك اختيار المدرِّبين الذين يحظون باحترام الآخرين ويُعَدُّون قدوة للموظفين الآخرين.

2. التواصل:

يجب أن يتمتع المدرب بمهارات تواصل قوية وعملية لقيادة المناقشات وتحقيق الانسجام بين الجميع، ويجب أن يكون المدربون قادرين على التعامل مع المواقف عندما يصبح التواصل صعباً أو غامضاً.

3. القدرة على التفكير:

يجب أن يتقبَّل المدربون التغذية الراجعة، وأن يكونوا قادرين على التفكير في المحتوى الذي يُدرِّسونه.

4. حسن التصرف:

إنَّ الرغبة في مساعدة الآخرين والتصرف بإيجابية عموماً هي أمور مطلوبة لتدريب الموظفين الآخرين بفاعلية.

5. الخبرة:

يجب أن يمتلك الموظف درجة عالية من الخبرة ليكون مؤهلاً إلى منصب المدرِّب، ويجب أن تحرص على أن يكون فعَّالاً في تعليم الآخرين.

6. المرونة:

يجب أن يكون المدربون مرنين وقادرين على التكيُّف لمواجهة التغييرات المفاجئة أو المشكلات التي قد تظهر.

7. القدرة على تولِّي مهمَّة التدريب:

تحتاج إلى الكثير من الوقت والتفاني ليكون لديك مدربون داخليون؛ لذلك يجب أن تحرص على أن يكون الموظفون الذين اخترتهم قادرين على تولِّي مهمة التدريب إلى جانب أعمالهم الروتينية الأخرى، ويجب أن تحرص أيضاً على عدم إرهاق الموظفين.

4 خطوات لإنشاء برنامج مدرب عالي الجودة:

توجد الكثير من الأمور التي يجب أن تفكر فيها عند إنشاء برنامج مدرِّب داخلي عالي الجودة في مؤسستك، ولمساعدتك على النجاح حاول التركيز في هذه الخطوات الأربع الرئيسة:

1. هدف البرنامج:

يجب أن تقرر ما هو الهدف من برنامجك التدريبي والأهداف التي تريد من موظفيك تحقيقها؛ لذا ابحث عن المجالات التي يحتاج فيها الموظفون إلى أكبر قدر من المساعدة، وابدأ التدريب بها.

2. التقييمات والمعايير:

حدِّد كيف ستقيس بموضوعية نتائج برنامجك التدريبي وتُقيِّم آثاره الإجمالية في أداء الموظفين؛ فأنت تحتاج إلى القيام بذلك للتأكُّد من أنَّ برنامج تدريب المدربين الخاص بك يمكن أن يتطوَّر ويتحسَّن مع مرور الوقت.

3. تصميم منهاج التدريب وتطبيقه:

خصِّص الوقت الكافي لتطوير منهج تدريبي بعناية يمكن أن ينقُل بصورة فعَّالة مهارات تقديم التدريب والمعرفة المرتبطة بالموضوع للموظفين، وتأكَّد من أن يشمل تدريبك الموضوعات الهامة مثل أسلوب التدريب وتسهيل التدريب الجماعي.

4. إنشاء المواد التدريبية:

يجب إعداد جميع المواد التدريبية الخاصة بك وتجهيزها للنشر قبل أن يبدأ الموظفون بالمناهج التدريبية، ويتضمَّن ذلك جميع النشرات والعروض التقديمية (Powerpoints) وأيَّة مواد أخرى سيحتاج إليها الموظفون لإكمال تدريبهم بصورة فعَّالة.

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة