Top

مدة القراءة: 2 دقيقة

4 نصائح لتحويل التدريب بإشراف مدرب إلى تعليم إلكتروني

4 نصائح لتحويل التدريب بإشراف مدرب إلى تعليم إلكتروني
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:27-02-2022 الكاتب: فريق العمل

مع إدراك معظم الشركات أنَّه قد لا يمتلكون خيار العودة إلى العمل في المكاتب في الوقت القريب، يفكر الكثيرون في تحويل المواد الحالية التي يقودها مدرب إلى تعليم إلكتروني أو تدريب عبر الإنترنت. وما تزال هناك حاجة كبرى للموظفين الحاليين والموظفين الجدد للتدريب على أحدث البرامج والعمليات والإجراءات؛ إذ يوفر التعليم الإلكتروني العديد من الفوائد؛ مثل توسيع نطاق الوصول، والقدرة على الوصول إلى التعلم على مدار الساعة خلال أيام الأسبوع والأتمتة.



تشمل الفوائد المؤكدة الأخرى للمؤسسات التي تحوِّل محتوى التدريب بإشراف مدرب خاص بهم إلى محتوى افتراضي ما يأتي:

  • ارتفاع معدل الاحتفاظ بالموظفين.
  • توفير في التكاليف.
  • اعتماد مناهج مختلفة، مثل التعلم المتنقل أو التلعيب.
  • التناسق.

إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تفكر فيها في تحويل التدريب بإشراف مدرب خاص بك إلى تعليم إلكتروني، فإنَّ أول ما قد يتبادر إلى ذهنك أنَّ كل ما تحتاج إليه المسألة هو تحويل ملف "باور بوينت" (PowerPoint) إلى صيغة يمكن استعمالها عبر الإنترنت؛ لكن إذا كان هذا هو كل ما تفكر في فعله، فمن المرجح ألَّا ينجح تعليمك الإلكتروني.

نقدم لك فيما يأتي بعض النصائح التي يمكنك اتباعها لضمان نجاح عملية التحويل:

1. تابع العملية

يُعَدُّ نموذج أدي (ADDIE) للتطوير هو العملية الأكثر استعمالاً لإنشاء تدريب عبر الإنترنت، وعلى الرغم من أنَّك تحوِّل مادة موجودة، فيجب عليك اتباع هذه العملية، ويتكون نموذج "أدي" (ADDIE) من خمس مراحل ويعني:

في الخطوة الأولى أو التحليل، ستحتاج إلى اكتساب فهم أفضل لجمهورك؛ وهذا ما يسمى بتحليل الاحتياجات التدريبية؛ إذ سيساعدك على تحديد الأمور التي توجد فيها فجوات في المعرفة أو المهارات، وأنت تحتاج إلى معرفة بعض المشكلات الشائعة، وما هي الأمور التي تنجح، وما هي الأمور التي لا تنجح.

وستحتاج إلى تحديد الخبراء المتخصصين، مثل المتعلمين والمدربين الذين قدموا هذه المواد في الفصل الدراسي، ويجب أن تطرح على المدرب بعض الأسئلة مثل:

  • مَن هو جمهورك؟
  • ماذا تريد منهم أن يتعلموا؟
  • كيف يتعلمون بصورة أكثر فاعليةً؟
  • ما هي الأمور التي تنجح حالياً؟
  • ما هي الأمور التي لا تنجح؟
  • ما الذي يمكن تحقيقه أكثر من ذلك؟

2. نظِّم المحتوى

عندما تنظِّم المحتوى الخاص بك، يجب أن تحدد مكان إزالة المعلومات أو إضافتها إلى المحتوى الحالي الخاص بك، وتوجد طرائق عدَّة لتنظيم المحتوى، ويجب عليك تحديد طريقة تعتمد على احتياجات المتعلمين؛ على سبيل المثال، يمكنك تنظيم المحتوى الخاص بك عن طريق تحديد المعلومات التي "يجب معرفتها" (Need to know) والمعلومات التي يُعَدُّ "من الجيد معرفتها" (Good to know) بحيث يشمل ذلك النقاط الأساسية، ولكن ما يزال بإمكانك تزويد المتعلمين بمواد داعمة إضافية من شأنها إثرائهم.

3. غيِّر المحتوى

ستتضمن تجربة التعلم الفعَّالة محتوى تفاعلياً؛ لذلك، حدد الطرائق التي يمكنك من خلالها دمج أسلوب التلعيب، باستعمال ألواحٍ تعرض أسماء المميَّزين أو الرسومات أو الألعاب، وتذكَّر أنَّ هدفك ليس فقط تغيير المحتوى؛ وإنَّما تحويله وتحسينه؛ إذ يمكنك الاستفادة من تجربتك في الفصول الدراسية وتحسينها باستعمال ميزات افتراضية مختلفة، كما يمكنك تطبيق مسار التعليم الشخصي في تجارب المتعلمين، وتصوُّر مدى التفاعل الذي سيسود الدورة في أثناء مرحلة الإعداد.

4. جرِّب دورتك التدريبية قبل إطلاقها

لا ينتهي تحويل التدريب بإشراف مدرب إلى تعليم إلكتروني بنجاح بمجرد إجراء عملية التحويل؛ فلا يوجد برنامج مثالي.؛ لذا شغِّل برنامجك على المنصة المفضلة لديك، واجمع التغذية الراجعة من مجموعتك التجريبية من المشاركين، وتأكَّد من تحقيق أهداف الدورة التدريبية أو لاحظ ما إذا كان يوجد مجالات تحتاج إلى تحسين.

يوجد العديد من أدوات إعداد التقارير التي يمكنك استعمالها للمساعدة في جمع البيانات وقياس التحليلات مثل:

  • تتبع التقدم المحرَز ومعدلات استكمال الدورة.
  • تتبع عدد عمليات تسجيل الدخول.
  • مراجعة بيانات التقييم الإلكترونية.
  • تتبع إتمام شهادات التدريب الإلكترونية.

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة