Top

مدة القراءة: 2 دقيقة

10 أمور تعلَّمتُها من العمل مع 100 كوتشز

10 أمور تعلَّمتُها من العمل مع 100 كوتشز
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:11-11-2021 الكاتب: فريق العمل

عملتُ منذ كانون الثاني من عام 2015 مع العديد من كوتشز العقلية واللياقة البدنية والمستشارين الماليين والمستثمرين والوكلاء العقاريين وأرباب الأعمال والشركات العالمية، واللطيف أنَّك بعد مدة تتعرف إلى بعض القواسم المشتركة التي تساعد على تحقيق النجاح بعد فترة من الزمن، وأنا أعدُّ نفسي محظوظةً لأنَّني واحدةٌ من الأشخاص الذين يمتلكون ذكاءً حاداً كهؤلاء.



هذا المقال مأخوذ عن المدوِّنة "هيلاري جاسترام" (Hilary Jastram)، والتي تُحدِّثنا فيه عن تجربتها الشخصية في العمل مع كوتشز.

بصفتي كاتبةَ إعلاناتٍ ومحررة كتب، فقد سمعتُ قصصاً من أشخاص نشؤوا في بيئات مختلفة، بعضهم نشأ في أحياء فقيرة، وبعضهم نشأ وفي فمه ملعقة من ذهب، وبعضهم تعرَّض للإساءة والإهمال بصورة فظيعة.

لقد سمح لي كل من هؤلاء الأشخاص بإلقاء نظرة سريعة على الصفات التي ساعدَت على بناء ثرواتهم، وفي هذا المقال سأتحدث عن 10 أمور تعلَّمتُها من دروسهم، والتي يمكن أن تساعد على الاستمرار وإعادة اكتشاف أنفسنا عند الحاجة.

1. الإحساس بالامتنان عند ممارسة القيادة

هل يمكن أن ننجح دون الامتنان؟ وهل يمكنك أن تستأثر بالفرص دون رد الجميل؟ إذا فعلتَ ذلك، فهل ستحصل على المزيد من الفرص؟ وهل تشعر بالامتنان الحقيقي إذا لم تشارك هذا الكرم والسخاء؟ من وجهة نظري، إنَّ إعطاء الفرص للآخرين لتوسيع أعمالهم يؤتي ثماره؛ وذلك لأنَّك ستمهد الطريق لمشاريع جديدة، ولقد لاحظتُ هذا الأمر يحدث مراراً وتكراراً مع كبار الشخصيات المؤثرة.

2. معرفة أنَّ المال يتبع الشغف

يذكر بعض الناس أنَّهم يخافون أن يصبحوا غير مثيرين للاهتمام وأقل تأثيراً إذا تبعوا شغفهم، معتقدين أنَّهم سيكرهون ما يحبونه، إلا أنَّ أكثر الأشخاص سعادةً وازدهاراً هم أولئك الذين يُسخِّرون كل حياتهم لأعمالهم، فهم يحبون ما يفعلونه تماماً ويعملون بجد لأنَّهم يريدون ذلك؛ ولهذا السبب، ينجزون المهام قبل مواعيدها النهائية، ويقضون وقتاً أطول مع عملائهم، ويقدِّمون أفضل الخدمات، والتي تُفسَّر على أنَّها قيِّمة، فمن الطبيعي أن تكسب المال عندما تقدِّم خدمات استثنائية.

3. تقليد طرائق تسويق روَّاد الأعمال الناجحين لأعمالهم

تعلَّمتُ في أثناء العمل مع العديد من المؤثرين الناجحين ما فعلوه في تسويقهم، ثم استخدمتُ ذلك بطريقة مناسبة في عملي، وكل صباح، بعد أن أكتب وأحرِّر وأنشر المحتوى الذي يقدمونه، كنت أقلد طرائقهم، ولم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً، وكانت أفضل استراتيجية ثابتة يمكن تطبيقها في شركتي، وما زلتُ أستفيد منها حتى الآن.

4. إعادة استخدام المحتوى الخاص بك

كان الناس قبل بضع سنوات يعتقدون أنَّ إعادة استخدام شيء ما غشٌّ، لكنَّ هذه الاستراتيجية هي واحدة من أذكى الاستراتيجيات وأكثرها فاعليةً التي يمكنك استخدامها؛ حيث يمكن للمدوَّنات الصوتية أن تصبح مقالات، ولمجموعة المدونات أن تصبح كتاباً، ثم يمكنك مشاركتها في كل مكان؛ لذا وفِّر على نفسك الوقت وخفِّف من التحدي المتمثل في وضع جدول زمني يمكن التنبؤ به باستخدام المحتوى الذي أنشأتَه بالفعل.

5. التركيز على الأفعال وليس على المشاعر

إنَّ تطوير الأعمال التجارية عملٌ مليءٌ بالعواطف، وستزداد إمكاناتك مع نموِّك وتقدُّمك، لكن قبل ذلك ستراودك أسئلةٌ من قبيل: على من سأعتمد؟ وهل سيخونني؟ أليس من السهل القيام بالأمور بنفسي؟ وأين يمكنني إعادة الاستثمار؟ وماذا لو كنت لا أحب العميل؟ ومَن هو القائد الجيد الذي يمكن الإصغاء إليه؟

ضع علامة إلى جانب الإجراءات اللازمة للعمل، وإذا وافقتَ على العمليات، فاستخدِمها، على سبيل المثال: إذا كنت بحاجة إلى توظيف محاسب، فافعل ذلك على الفور، ودع مشاعرك لوقت لاحق.

6. وجود متلازمة المحتال يعني أنَّك مهتم كثيراً

يوجد سبب لتقبُّل المشاعر غير الآمنة، فهي علامة على أنَّك إنسان جيد، على سبيل المثال: إذا كنت تشعر بالقلق من أنَّ عميلك لن يجد المعنى الكافي في العمل الذي تؤديه، فقد تحتاج إلى العمل على نفسك أكثر.

إذاً، ما الذي يمكنك فعله لضمان رضا عميلك؟ فهل يجب عليك إجراء المزيد من البحث؟ وهل يجب إجراء مناقشات معه حول الأمور التي تنقصك؟ وهل تحتاج إلى حضور دورة؟ هذا الشعور هو علامة على بذل المزيد من الجهد، مع الاعتراف بأنَّك تهتم اهتماماً شديداً بعملك وعملائك، وهذا أمر جيد جداً.

7. إذا كنتَ تشعر بعدم الارتياح تجاه نجاحك، فقاوم مشاعر التخريب الذاتي

حافظ على هدوئك إذا كان المال الإضافي الذي تكسبه يشغل تفكيرك، وانتظر الوقت المناسب للتحدُّث إذا كنت تخاف من سوء فهم أحد أعضاء الفريق، وإذا كنت تستعد للتحدُّث في حدث ضخم وتشعر بالذعر، فلا تفكر في الأمر، فقط اهتم بعملك بينما تُهيِّئ نفسك لتلك الأفكار في عقلك الباطن وتعتاد عليها، وقاوم اتخاذ قرار طويل الأمد بشأن مخاوف قصيرة الأمد.

8. الاستعداد للفرص

خطِّط لبناء عملك، ودفع جزء من الضرائب المتعلقة بجميع الجوانب القانونية، لتقديم علامة تجارية محكمة ومتماسكة للعالم، وخطِّط لاستخدام الأتمتة، ولإدارة الناس والعواطف، وخطِّط لكل احتمال، فالنجاح غير المتوقع هو من أروع المشكلات التي يمكن أن تواجهك، لكنَّ النجاح المُتعمَّد أمر لا يُصدَّق.

9. عندما تكون على وشك اتخاذ قرار مالي كبير، اسأل نفسك عمَّا إذا كان لديك المزيد من الموارد مثل الوقت أو المال

أنا أطرح هذا السؤال على العملاء الذين يتساءلون عمَّا إذا كان يجب عليهم تنفيذ بعض المهام المتعلقة بالكتب بأنفسهم، فأنا أؤيد جميع المشاريع الإبداعية، لكن لنكن واقعيين، هل تريد تعلُّم مهام محددة لن تستخدمها كثيراً لتوفير المال؟ وهل لديك الوقت لهذه المهام؟ وهل يمكنك بيع المزيد وكسب المزيد من المال بدلاً من الحصول على تدريب لاكتشاف مهارة جديدة؟

كن صادقاً عند تقييم مشروع ما، فإذا كنت تمتلك المزيد من المال لتوظيف خبراء، فسوف تحصل على نتائج أفضل، وإذا كان لديك المزيد من الوقت، فاستمر في ذلك واحرص على عدم تأثُّر عملك.

10. استخدام الأتمتة قدر المستطاع

إنَّ الأشخاص الذين يستخدمون الأتمتة جيداً يكسبون المزيد من الوقت والمال؛ حيث يمكنهم توقع احتياجات عملائهم، كما يمكنهم عقد الصفقات سواء كانوا موجودين أم لا، فهم يؤتمتون بريدهم الإلكتروني والنصوص ورسائل مواقع التواصل الاجتماعي، والعديد من عمليات التسويق الأخرى، وبما أنَّ عميلك يشعر بأهميته وبأنَّك صادقٌ معه، فإنَّ الأتمتة يمكن أن تكون أسلوباً مُوفِّراً للوقت ومُدِرَّاً للأرباح.

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة