Top

مدة القراءة: 4 دقيقة

نماذج تقديم الكوتشينغ إلى الأقران

مشاركة 
7 مارس 2015

تقديم الكوتشينغ للأقران هي عملية جمع المهنيين والمديرين والمدراء التنفيذيين، الذين يعملون أو قد لا يعملون معاً، بحيث يشكلون بيئة تسودها الثقة لمساعدة بعضهم البعض في دعم وتسهيل التعلم الذاتي. كل شخص يتناوب بين لعب دور المدرب ودور الزميل القرين في عملية تقديم الكوتشينغ للأقران هذه.

هناك مجموعة متنوعة و واسعة من نماذج تقديم الكوتشينغ للأقران التي يمكنك الاختيار منها وتخصيصها وفقاً لاحتياجات التدريب المرغوبة لجمهورك المستهدف. في هذه المقالة نستعرض الشروحات والمقارنات بين نماذج تقديم الكوتشينغ للأقران المختلفة التي يمكن استخدامها من قبل الشركات والوكالات الحكومية أو المنظمات غير الربحية.


 

مجموعات تدريب الأقران الداخليّة

بعض الشركات، مثل  (BP  BlueCrossBlueShield, Microsoft,) تستخدم مجموعات تقديم الكوتشينغ للأقران باعتباره استراتيجية منخفضة التكلفة لتحسين عمليّة الاستثمار في برامج تطوير الموظفين وحل مشاكل أماكن العمل في الوظيفة. تكون مجموعات الكوتشينغ هذه مدعومة من احد المدراء التفيذيين ويمكن أن يتم ادارتها بشكل ذاتي او بالاستعانة بأحد اصحاب الخبرة، وقد تُعقد وجهاً لوجه أو افتراضيّاً.

كل مجموعة مكونة من خمسة إلى سبعة أعضاء يجتمعون لمناقشة أهدافهم و القضايا المتعلقة بأماكن عملهم وللحصول على المشورة والدعم من زملائهم. إنهم شكل من أشكال "عملية التعلم عن طريق الاداء " والتي كانت قد اكتسبت سمعة سيئة سابقاً كونها جزء لا يتجزأ من برامج ( كرونتون فيل Crotonville ) الذي كان يستخدم في شركة جنرال اليكتريك General Electric. في هذه البرامج التدريبية (والتي هي خارج مقر الشركة) يتم إعطاء المشاركين الأقران تحديات معينة خاصة بالشركة للعمل عليها وبعد ذلك يقدمون عروض توصية لكبار المسؤولين التنفيذيين في نهاية البرنامج.

في مجموعات تقديم الكوتشينغ للأقران، يجلب المشاركين أولوياتهم إلى الاجتماع ويتبادلون دور الكوتش ودور الزميل القرين خلال الاجتماع. عادة ما تبدأ مجموعات تقديم الكوتشينغ للأقران بشكل من أشكال التدريب على كيفية تحديد الأولويات وكيفية المشاركة بفاعليّة في دور الكوتش أو الزميل القرين في هذه العملية. تجتمع المجموعات لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات، مرة واحدة في الشهر لمدة متفق عليها من الزمن، كأن يجتمعوا لمدة 9 إلى 12 شهر. يتم تقييم هذه العملية في نهاية كل اجتماع وبشكل دوري خلال العملية كاملة لضمان أن الوقت المستثمر له عائد جيّد للأفراد والمنظمة.

وُجد أيضاً أن مجموعات تقديم الكوتشينغ للأقران مفيدة في الشركات الصغيرة مثل الوكالات الغير ربحية أو الحكومية. منظمة هينيبين Hennepin County  في ولاية مينيسوتا هي منظمة حكومية كبيرة كانت قد بدأت في استخدام تقديم الكوتشينغ للأقران لتحسين فعالية جهودها التطويرية المهنية. تقول نانسي أندرسون، وهي المستشارة الرئيسية في المشروع: "في كثير من الأحيان لا يوجد مكان أو تهيئة رسمية لمناقشة القضايا التي تحدث في منظمات حكومية كبيرة مثل منظمتنا ... فعلى سبيل المثال في عملية مراجعة الأداء، يمكن لشخص أن لا يدرك تماماً أو أن يتوه عن معرفة كيفية معالجة القضايا المطروحة خلال عملية الاستعراض. لكن بعد ذلك لا يوجد أي طريقة لاستكشاف سبل للتحسين، قامت مجموعات الأقران بتوفير إطار العمل هذا و بسهولة وأعطت الناس مساحةً لمناقشة قضاياهم " (مقتبس من مقال كارتر ماكنمارا Carter McNamara " إنجاح عملية تدريب الأقران ").

كارتر ماكنمارا Carter McNamara هو شريك في شركة  Authenticity Consulting  مما يساعد المنظمات على تشكيل مجموعات استشارية للأقران. يناقش كارتر في مقال آخر، "قادة يقمون بتقديم الكوتشينغ لقادة آخرين"، فعالية مجموعات الأقرانالاستشارية: "(هذه المجموعات) مملوكة ويتم عملها من قبل الأعضاء. إنهم يقومون بتسهيل إنجاز الأمور والتعلم في نفس الوقت ".

 

شبكات تقديم الكوتشينغ للأقران الداخلية

تتكون شبكات تقديم الكوتشينغ للأقران الداخلية من مجموعة من الناس الذين يعملون في نفس الشركة والذين يختارون الانضمام في مجموعة غير رسمية من الزملاء والذين هم على استعداد لقضاء وقتهم في دعم ومساعدة بعضهم البعض لتحقيق أهدافهم، يقمون بالاحتفال بالتقدم الذي يحرزونه و يتبادلوا وجهات النظر و الموارد.

قد تنشأ شبكة تقديم الكوتشينغ للأقران كنتيجة لتجربة مشتركة، مثل حضور برنامج تدريبي معاً أو المشاركة في مجموعة تحالف داخلية، مثل شبكة القيادة للنساء. ومن هذه التجربة المشتركة يقرر الزملاء أن يتلاقوا في وقتهم الخاص لمواصلة تقديم الدعم لبعضهم البعض بما يتعلق بعملية تقديم الكوتشينغ للأقران.

على سبيل المثال، (مجلات هيرست Hearst Magazines) تقدم عروضاً لمديريها المنتخبين حديثاً الفرصة لحضور برنامج تدريب لتطوير قادة المستقبل. هذا البرنامج مدته يومين فقط لكن يتم فصل هذين اليومين بأربع إلى ست اسابيع حيث يُطلب من المشاركين اكمال بعض "المهام المنزلية" والتي هي تطبيقات تعليمية لمهارات /مفاهيم يتم تعلمها في اليوم الأول.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المشاركين يختارون "صديق للتعلم" حيث يحددون موعداً لمرة واحدة على الأقل لجلسة "ساعة لتناول القهوة " لاستعراض التقدم المتبادل و المشترك بينهم قبل اليوم الثاني من البرنامج. وبعد ذلك يراجعون التقدم الذي أحرزوه بالقارنة مع "جدول التعلم" في بداية اليوم الثاني.

يقوم المشاركون بذكر فوائد ونتائج تبادل خبرات تعلمهم مع زملائهم في البرنامج ليكون شيئاً إيجابياً بحيث يتشجعون الآن لعقد اجتماعات غير رسمية مع بعضها البعض بشكل منتظم من أجل الحفاظ على تجربة التعلم حتى بعد انتهاء البرنامج.

مجموعات تقديم الكوتشينغ للأقران الخارجية

بعض المستشارين الخارجيين متخصصون في إنشاء مجموعات تقديم الكوتشينغ للأقران الخارجية (و التي هي شبيهة بالمجموعات على المستوى الاداري C) للمديرين التنفيذيين والعاملين في الشركات والوكالات الحكومية والمنظمات غير الربحية. هذه المجموعات تجمع 8 إلى 10 أشخاص يتشاركون في الأهداف أو التحديات ولكن ينتمون لمنظمات مختلفة وغير متنافسة.

على سبيل المثال، قام بعض المستشارين بتأسيس مجموعة من الأقران أو الأنداد ذات الإمكانات العالية ومجموعة أخرى للقادة الجدد. حيث تلتقي هذه المجموعات، مقابل رسم سنوي، مرة واحدة في الشهر لمدة 12 شهر. جدول أعمال هذه اللقاءات هو خليط من المحتويات والمواضيع ذات التوجهات المختلفة و التي يقدمها مدير التدريب، أو يقوم مدير التدريب بدعوة أحد المتكلمين ويقوم بتنظيم عملية تقديم الكوتشينغ للأقران مشابهة لجدول أعمال المائدة المستديرة.

 بين الاجتماعات، يقوم مدير التدريب وكل فرد من أفراد المجموعة بعمل جلسات كوتشينغ عبر الهاتف وتكون هذه الجلسات (من شخص لشخص لمدة ساعة واحدة). يقول أحد المستشارين أن احدى المزايا الحقيقية لهذا النوع من مجموعة تقديم الكوتشينغ للأقران الخارجية هو أنه "من الصعب على الناس أن يكونوا صريحين تماماً مع أقرانهم من نفس الشركة حول قضاياهم الحقيقية، [مثل] الإبلاغ أن رئيسهم هو شخص أحمق ".

شبكات تقديم الكوتشينغ للأقران الخارجية

جماعات تقديم الكوتشينغ للأقران غير الرسميّة هذه هي مماثلة لمجموعات العقل المدبر. على سبيل المثال، من الممكن لهم أن يكون اجتماعهم نتيجة لتجربة تنموية مهنية مشتركة ويرغبون في الاستمرار في تبادل الروابط التي تجمعهم و الموارد المشتركة.

شارك  (جيل انغراسيا ) Jill Ingrassia المدير العام لشركة AAA، في معهد تطوير القيادة لمدة أسبوع في كلية  ( اكرد     Eckerd )في سان بطرسبرج بولاية فلوريدا. قامت المجموعة المكونة من اثني عشر مديراً تنفيذياً بتوطيد علاقات قوية خلال الفترة التعليمية المكثفة لمدة خمسة أيام، لم يكن هؤلاء المدراء يردون خسارة بعضهم البعض عند انتهاء هذه الدورة كونهم موارد قيّمة. لذلك وافقت المجموعة على الاتفاق بعمل مكالمة هاتفية لمدة ساعة واحدة كل شهرين إلى ثلاثة أشهر. تطوع أحد أعضاء المجموعة لتنظيم الاتصالات، لم تكن الاهداف إلا بالإبلاغ عن التقدم المُنجز أو لطلب المساعدة بشأن قضية محددة. إذا كان هناك طلب مساعدة إضافية ، فيقومون بتنسيق مكالمة لاحقة من شخص لآخر مع بعضهم البعض.

يقول (جيل) عن فوائد هذه المكالمات الدورية، " هذه المكالمات توفر بيئة ’غير مضغوطة’  للحديث عن التحديات أو الإنجازات وتبادل الأفكار." إن شبكات تقديم الكوتشينغ للأقران الخارجية هذه بسيطة كطلبك لقاء زميل أو صديق دورياً لتقديم بعض التدريب غير الرسمي.

 



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع