Top

مدة القراءة: 7 دقيقة

منهجية التدريب ما بين التدريب التقليدي والتدريب الافتراضي

منهجية التدريب ما بين التدريب التقليدي والتدريب الافتراضي
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:24-07-2022 الكاتب:

يتزايد الطلب اليوم على المعلومات بشكلها الرقمي، وقد بدأت شرارة الثورة الرقمية التي شهدها القرن العشرين من خلال مبادرة برعاية الحكومة أدت إلى اختراع الإنترنت، كما أدت ابتكارات القطاعين العام والخاص واعتماد السوق بشكل واسع على المعايير المستندة إلى التكنولوجيا في القطاعين الحكومي والخاص إلى تعزيز الثورة الرقمية.



يتم تنفيذ التدريب بدعم من التقنيات المبتكرة المُطبَّقة في المجالات التربوية والتعليمية، كما تُعَدُّ البيئات واللغات والوسائل والمحتوى التعليمي كلها بمنزلة ابتكارات بفضل الطريقة التي استُخدمت فيها التكنولوجيا. وتتوفر منصات مرنة ومفتوحة ومتوافقة تشغيليَّاً في بيئة السحابة الرقمية؛ ولذلك يجب استخدامها بوصفها إحدى الأدوات التعاونية للتدريب التعليمي، مثل منصات التواصل الاجتماعي والكتب الإلكترونية والمكتبات الرقمية وجميع تطبيقات الواقع الافتراضي التي تتخطى الحدود المادية للفصول الدراسية العادية؛ وذلك من خلال تشجيع مشاركة الخبرات والمنهجيات، كما أتاحت الميزات التي تقدِّمها التكنولوجيا إمكانية استخدام أنماط جديدة من المعارف.

تتناول منهجية التدريب الأساليب التي تهدف إلى تصميم التدريب ووضعه موضع التنفيذ، ويُفترض أن تكون مستقلة عن الأداة طالما أنَّه يمكن أن نعرِّف المنهجية بمجموعة متكاملة من التطبيقات والإجراءات والقواعد التي تُستخدم من قِبَل الأشخاص الذين يعملون وفق نظام معيَّن، بينما يمكن تعريف الأداة على أنَّها وسيلة أو طريقة لإجراء العملية بشكل مستمر ومنتظم بهدف تحقيق نتيجة ما.

لقد بدأ تطبيق التدريب في الفصول الدراسية خلال سبعينيات القرن الماضي، وخلال الثمانينيات لم تَعُد ديناميكيات التعليم تعتمد فقط على المحتوى المجرد بقدر اعتمادها على الإجراءات العاطفية والترابطية، وبات يُنظر إلى التدريب بوصفه وظيفة تكاملية ومساعدة في المسار الوظيفي للإدارة، وفي التسعينيات، تم تطبيق التدريب في أماكن أخرى غير الفصول الدراسية، وانتشرت الوسائل والتمرينات التدريبية لتحل الصعوبات على الصعيدين الفكري والتجريبي.

ومنذ أوائل العقد الأول من القرن العشرين، تجاوز التدريب إطار الفصول الدراسية من خلال دمج الخبرات المستمدة من الفصول الدراسية مع وسائل التدريب الخارجية النشطة، بالإضافة إلى التعلُّم ذي المنهج التجريبي وعمليات التواصل. واليوم لم يعد هناك منافسة بين وسائل التدريب التي تُستخدم في الفصول الدراسية وخارجها، ولا يحل أحد النوعين مكان الآخر؛ بل يتم الدمج بينهما فيما يُعرف بمصطلح "إعادة الوساطة".

يُستخدم في هذا الإطار من التدريب مجموعة من المختصين وقادة المشاريع وعدد من الموظفين والخبراء في المكاتب الخلفية "موظفو الإدارة والدعم" مثل المدرسين وموفري المحتوى، وموظفي المكتب الأمامي من معلمين ومقدمي الكوتشينغ والمدرسين الخصوصيين ومكتب التشغيل. والاحتياجات التي تلبيها هذه التشكيلة من الموظفين، هي تطوير رأس المال البشري من خلال تقديم الاستشارات في مجال الأعمال التجارية، بالإضافة إلى الدروس الخصوصية والتعليم التجريبي والإلكتروني والمساعدة والدعم الشخصي.

يعرَّف التعليم عن بعد بأنَّه مجموعة طرائق التدريس المصممة للتعامل مع الحالة التي ينفصل فيها المدرِّس عن الطالب جغرافياً سواءً للمرحلتين التفاعلية "التحفيز والشرح والأسئلة والإرشاد" أم مرحلة التعليم ما قبل التفاعلي "اختيار الأهداف وإكمال المناهج وتعليم الاستراتيجيات" والتي يتم إجراؤها من خلال وسائل التدريس التقليدية والحديثة.

ثم أدى اختراع الشبكات الحاسوبية إلى المفهوم الحديث للتعلُّم عن بعد من خلال الإنترنت؛ أي التعلُّم عن بعد القائم على مبدأ الاتصال بواسطة الحاسوب، ومن ثمَّ إمكانية تبادل الأفكار والمعلومات بين الناس؛ وذلك بغض النظر عن المكان ووقت التفاعل؛ وهذا ما أدى إلى التحول الجديد في المعلومات التي ظهرت بمظهر المعرفة الحديثة.

تكتسب الشبكات منظوراً جديداً، ليس فقط بوصفها أداة نقل للمواد التعليمية؛ بل الأهم من ذلك أنَّها أصبحت مساحة يتم فيها إنشاء عملية التعلُّم على درجة عالية من التفاعل بين عناصر هذه العملية، وقد بدأ التعلُّم عن بعد يمثِّل نمطاً من التواصل يمكن من خلاله تلبية الطلب المتزايد على التدريب المعمم في برامج التدريب الخاصة وإعادة التأهيل.

التعليم بصفته عملية متكاملة:

تُستخدم الفصول الدراسية عندما يكون الهدف تعليم مجموعة كبيرة من الأشخاص معاً أو تتطلب الضرورة تدريباً رسمياً. وقبل اختيار هذا النمط من التعليم يجب التحقق من إمكانية تعلُّم الموضوع المطلوب بطرائق أخرى؛ لكون التعليم من خلال الفصول الدراسية هو أكثر الأساليب كلفةً، وإذا أمكن، فإنَّه يُفترض أن يساعد المدرسون في عملية التطوير، وهذا يساعد على خفض كلفة التطوير والكلفة المبدئية للعملية ككل؛ ولذلك يجب تحديد الدروس التي ستُعطى بشكل كامل.

من الأفضل أن يتم الدمج بين الفصول الدراسية والتعليم الإلكتروني، وقد وجد الباحثان الأمريكيان "سيتزمان تريسي" (Sitzmann Traci) و"إيلي كاثرين" (Ely Katherine) بعض الأدلة التي تدعم فائدة هذا النوع من الدمج بين أسلوبي التعليم؛ إذ تبيَّن أنَّ التحصيل زاد بنسبة 11% لكل من المعرفة الإجرائية والتصريحية، ويكمن السر على ما يبدو في الدمج بين طبيعة التفاعلية والاجتماعية للتعليم في الفصول الدراسية مع بيئة التعلُّم الإلكتروني مع ما تمتاز بها من ديناميكية.

ويمكن أن تتراوح مدة الفصول الدراسية التقليدية من ساعتين إلى أسبوعين، وغالباً ما تكون معظم الفصول الدراسية كبيرة العدد بحيث تتكون بين 20 إلى 40 طالباً تتفاوت معارفهم ومهاراتهم، لكن من الجدير بالملاحظة أنَّ عدد المتعلمين ليس عاملاً هاماً عندما يكون الهدف من العملية التعليمية اكتساب المعرفة وتطوير المهارات الأكاديمية الخاصة بالموضوع.

يوفر هذا النوع من التدريب تفاعلاً بشرياً، وفي حال لم يكن عدد الطلاب كبيراً جداً، فقد يتمكن المدرِّب من تحديد احتياجات المتعلمين بحيث يمكن تعديل التعليمات لتلائم احتياجاتهم، كما تسمح طبيعة الفصل الدراسي باستخدام مجموعة متنوعة من أساليب التدريب، مثل استخدام تقنية الفيديو والمحاضرة والمحاكاة والمناقشة.

وأيضاً يمكن التحكُّم في البيئة، مثل ترتيب أماكن الجلوس لخلق مناخ يساعد على التعليم، وأفضل ما يميز الفصول الدراسية أنَّ بإمكانها أن تستوعب عدداً كبيراً من المتعلمين، وفي المقابل، يوجد بعض المشكلات التي قد تعترض هذا الأسلوب في التعليم مثل زيادة الكلفة التي تترتب على إجراءات مثل استئجار المكان أو تكاليف التنقل من أجل الوصول إلى الفصل الدراسي. وعلاوةً على ذلك قد يكون ما يتم تعليمه في الفصل الدراسي مختلفاً تماماً عن متطلبات الوظيفة.

التعلُّم عن بعد:

يُعرَّف التعليم عن بُعد بأنَّه التعليم الذي يتلقى فيه الطلاب المعلومات دون أن يكونوا موجودين في نفس المكان مع المعلم.

التكنولوجيا:

على الرغم من أنَّ انتشار الإنترنت ألغى الحدود الجغرافية، إلا أنَّ التقنيات المُستخدمة في التعليم عن بعد تنقسم إلى نوعين تبعاً لإيصال المعلومة، وهما التعلُّم المتزامن والتعلُّم غير المتزامن؛ ففي التعلُّم المتزامن يكون كل المشاركين في العملية التعليمية حاضرين في نفس الوقت، وفي هذه الناحية يتشابه هذا الأسلوب مع التعليم التقليدي على الرغم من البعد الجغرافي الذي يفصل بين المشاركين.

وبسبب أنَّ المشاركين يجب أن يشاركوا معاً وفي نفس الوقت في العملية التعليمية فهذا يتطلب تنظيم جدول زمني، ويمكن تحقيق ذلك من خلال مؤتمرات الويب، وتطبيقات الاجتماع عبر الفيديو والبرامج التعليمية التي تُبث عبر المحطات التلفزيونية.

وفي التعليم عن بعد غير المتزامن، يكون لدى المتعلمين القدرة على اختيار الأوقات التي يحصلون فيها على الدروس، فلا يُشترط أن يحضروا المحاضرة أو الحصة التعليمية جميعاً في نفس الوقت. والمراسلات البريدية التقليدية هي أقدم أشكال التعليم عن بُعد وهي تقنية لإيصال المعلومات بشكل غير متزامن، والآن يُعتمَد كثيراً على تسجيلات الفيديو والصوت، والطباعة والبريد الصوتي والفاكس.

مزايا التعليم عن بعد:

يمكن أن يسهِّل التعليم عن بعد الوصول إلى المعلومات، كما يمكن أن يجعل التدريب أسهل سواءً للناس أم للشركات والسبب هو التصميم المرن لجداوله الزمنية؛ وهذا يقلل من القيود الزمنية التي تفرضها المسؤوليات والالتزامات الشخصية.

كما يؤدي نقل النشاطات التعليمية إلى خارج مبنى المؤسسة إلى التقليل من الضغط الذي ينتج بسبب حاجة المتعلمين إلى مباني المؤسسة والبنى التحتية في حالة التعليم التقليدي. والأهم من كل ما سبق هو إمكانية إشراك المزيد من الخبراء في المجال التعليمي وتسهيل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الطلاب في مختلف المناطق الجغرافية ومن خلفيات اجتماعية وثقافية واقتصادية وخبرات متنوعة.

عيوب التعليم عن بعد:

تشمل العوائق التي تقلل من فاعلية التعليم عن بعد بعض العقبات مثل مصادر التشتيت بالنسبة إلى الطلاب الذين يتعلمون من المنزل والتكنولوجيا غير الموثوق بها، بالإضافة إلى تكاليف برنامج الطلاب، والاتصال المناسب بالمعلمين وخدمات الدعم، والحاجة إلى مزيد من الخبرة.

ويحاول بعض الطلاب أن يتعلموا عن بُعد دون أن يحصلوا مسبقاً على تدريب مناسب باستخدام الأدوات المناسبة لنجاح برنامج التعلُّم؛ لذلك عند الضرورة يجب منح الطلاب الفرصة كي يحصلوا على التدريب اللازم لكل أداة تُستخدم لنجاح البرنامج، فقد يؤدي انخفاض المهارات التكنولوجية إلى الفشل في الحصول على تجربة ناجحة، ومن هنا فإنَّ من واجب المدارس أن تعتمد سياسة استباقية لتذليل العقبات التكنولوجية.

التدريب الافتراضي:

التدريب الافتراضي هو طريقة تدريب يتم فيها استخدام بيئة محاكاة افتراضية، ويكون المدرب في هذه البيئة قادراً على شرح أو استخدام أو اختبار قدرات معينة يمكن أن تساهم في عملية التعلُّم. وهناك طرائق عدَّة للتدريب الافتراضي ومنها، التدريب بقيادة المدرب، والتدريب غير المُدعَّم بمدرب.

وفي النوع الأول يكون هناك شاشتان: واحدة للمدرب والأخرى للطالب، وتحتوي شاشة المدرِّس على عدد من الأدوات التي يستخدمها لتغيير البيئة وإضافة المؤثرات، بينما تحتوي شاشة الطالب على عناصر التحكم في ثنائية "القرار/ التوجيه"، وهكذا يستطيع المدرس زيادة صعوبة المواقف بحيث تتغير جميع سمات المُعطى السابق فجأةً.

وتُعَدُّ محاكيات الطيران من أبرز الأمثلة عن التدريب الإفتراضي، وأيضاً برنامج "إيه آي دي إيه" (AIDA) وهو برنامج تعليمي تفاعلي لمحاكاة مرض السكري يُعَدُّ نموذجاً على التدريب الافتراضي؛ إذ يتعلَّم من خلاله المريض كيفية موازنة الأنسولين والحمية الغذائية في أثناء مرض السكري.

التدريب المدمج:

التدريب المُدمج هو برنامج تعليم رسمي يتعلم فيه الطالب جزئياً من خلال تقديم المحتوى عبر الوسائط الرقمية وعبر الإنترنت، مع امتلاك الطالب لبعض عناصر التحكم بالوقت والمكان والمسار والسرعة. وفيما يستمر الطلاب بالدراسة في مدارس حقيقية، فإنَّه يتم الجمع بين أساليب الفصل الدراسي الواقعي والنشاطات التي تتم بواسطة الحاسوب.

ويُستخدم التعليم المُدمج أيضاً في إعدادات التدريب والتطوير المهني، وغالباً ما يتم استخدام مصطلحات مثل "التعلُّم المدمج" و"التعليم الهجين" و"التعليم بواسطة التكنولوجيا" و"التعليم المُحسَّن عبر الويب" و"التعليم الُمختلط" بشكل مُتبادل في مجال البحث.

مزايا التدريب المدمج:

التعليم المُدمج أكثر فاعلية من التعليم التقليدي ومن التعليم عبر الإنترنت فقط، كما يمكن أن تؤدي أساليب التعليم المُدمج إلى رفع مستوى التحصيل العلمي لدى الطلاب مقارنةً بأساليب التعليم التقليدي. وباستخدام أسلوبي التعليم باستخدام التكنولوجيا والتعليم في الفصول الدراسية، يكون الطلاب قادرين على التقدُّم بمفردهم باستخدام مفاهيم جديدة؛ الأمر الذي يعطي المعلمين حرية أكبر لدعم الطلاب الذين يحتاجون إلى اهتمام خاص.

وأيضاً، يقلل التعليم المُدمج من النفقات التي يتطلبها التعليم التقليدي؛ وذلك من خلال تأسيس الفصول الدراسية على شبكة الإنترنت، كما أنَّه يوفر كلفة الكتب المدرسية باهظة الثمن؛ إذ يتم استبدالها بالأجهزة الرقمية التي يحضرها الطلاب معهم إلى الفصل.

وقد تساعد الكتب المدرسية الإلكترونية التي يمكن الحصول عليها من خلال الإنترنت أيضاً على تقليل كلفة الكتب المدرسية، ويستشهد مؤيدو التعلم المدمج بفرصة جمع البيانات وتخصيص التعليم والتقييم بِعَدِّهما فائدتين رئيستين لهذا النهج، وغالباً ما يشتمل التعلُّم المدمج على برامج تقوم تلقائياً بجمع بيانات الطلاب وتقيس التقدُّم الأكاديمي؛ وهذا يوفر للمعلمين والطلاب وأولياء الأمور بيانات مفصلَّة عن الطلاب، وفي كثير من الأحيان يتم تسجيل درجات الاختبارات تلقائياً؛ وهذا يوفر تغذية راجعة فورية، ويتم أيضاً تسجيل وقت بدء الطلاب بالفصل الدراسي وأوقات الدراسة لضمان المساءلة.

عيوب التدريب المدمج:

يعتمد التعليم المدمج بشكل أساسي على التكنولوجيا من حيث الموارد والأدوات التقنية الضرورية لتقديم هذه التجربة؛ لذلك يجب أن تكون هذه الأدوات موثوقة وسهلة الإستخدام ومحدَّثة، لضمان فاعليتها في إنجاح التجربة، كما يمكن أن تحول الأمية في مجال التكنولوجيا دون قدرة الكثير من الطلاب على الاستفادة من الدورة التدريبية؛ وهذا مما يزيد من أهمية توفير الدعم الفني عالي الجودة.

وتشتمل الجوانب الأخرى التي تشكل عقبات في وجه إنجاح التجربة هي العمل الجماعي بسبب صعوبة إدارة الفريق في بيئة إفتراضية، ويُعتقد أنَّ استخدام تقنيات تسجيل المحاضرات يمكن أن تؤدي إلى انخفاض كمية التحصيل العلمي للطلاب في المواد التي تتناولها الدورة، وفي دراسة أجريت في أربع جامعات مختلفة تبيََّن أنَّ نصف الطلاب فقط شاهدوا مقاطع فيديو المحاضرة بشكل منتظم، وشاهد ما يقرب من 40% من الطلاب مقاطع فيديو لأسابيع عدة في جلسة واحدة.

ومن وجهة نظر المعلَّم، فقد لوحظ مؤخراً أنَّ تقديم التغذية الراجعة الفعالة يستغرق وقتاً طويلاً - ومن ثمَّ يكون أكثر تكلفة - عند استخدام الوسائط الإلكترونية، مقارنةً بالتقييمات التقليدية مثل التقييمات الورقية، ويمكن أن يكون استخدام منصات التعلُّم الإلكتروني أكثر استهلاكاً للوقت مقارنةً بالطرائق التقليدية، ويمكن أن يأتي أيضاً بتكاليف جديدة؛ وذلك لأنَّ منصات التعلُّم الإلكتروني ومزودي الخدمات قد يفرضون رسوم الاستخدام على المعلمين.

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة