Top

مدة القراءة: 2 دقيقة

كيف تتعامل مع مراحل التعلم الأربعة

كيف تتعامل مع مراحل التعلم الأربعة
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:27-02-2021 الكاتب: فريق العمل

لا بد أن يتواجد طلاب يمتلكون مستويات مختلفة من الخبرات في كل دورة من الدورات التدريبية؛ لكن ما الذي يعنيه ذلك بالضبط؟ فلنأخذ مثالاً عن دورة تدريبية في مجال التصميم التعليمي أو تصميم النظم التعليمية (instructional design)؛ والتي ينضم إليها بعضٌ من المشاركين حديثي العهد في مجال التصميم، والذين لم يصمموا أي دورة من قبل؛ كما سيتواجد فيها بعض المشاركين ممَّن لديهم خبرة قليلة في هذا المجال، والذين سبق وقاموا بشيء من التصميم، أو ساعدوا غيرهم في مشروع تصميمي؛ بالإضافة إلى أناس صمموا دورات كاملة بمفردهم.



ثمة نموذج يُطبَّق في العديد من ورشات العمل المتعلقة بتعليم الكبار؛ إذ ينقسم التعلم فيه إلى مراحل أربعة:

- تتضمن المرحلة الأولى الفئة المبتدئة، والتي يجهل المشاركون فيها كل شيء تماماً؛ ذلك لأنَّهم يشاركون لأول مرة في هذا المجال؛ فإذا منحتهم خيار الحضور، يُظهِرون حماسهم؛ أمَّا إذا أجبرتهم عليه، فستسيطر عليهم المشاعر السلبية.

- تتضمن المرحلة الثانية الفئة المتوسطة، والتي لا يدرك فيها المشاركون ما يعرفونه مسبقاً؛ حيث يمكن أن ينتابهم شعور عدم الارتياح، ذلك لأنَّهم يخافون من المجهول.

- تتضمن المرحلة الثالثة الفئة المتقدمة، والذين يعرفون كل ما يجب عليهم معرفته، ولكنَّهم لا يُعتبَرون خبراء في المجال بعد؛ إذ إنَّهم يتأرجحون بين النجاح المتتالي والفشل العابر.

- تضم المرحلة الرابعة فئة الخبراء في هذا المجال؛ والذين لا يعرفون كل ما ينبغي عليهم معرفته فحسب، بل يتقنونه أيضاً؛ حيث أضحى تصميم الدورات أمراً اعتيادياً بالنسبة إليهم، ويفعلونه دون سابق تفكير.

ولكن يبقى السؤال الأهمُّ هو: ما الذي يمكن فعله في جلسات التدريب لكي يتوافق المتعلمون مع هذه المراحل الأربعة؟

نظراً إلى أنَّ ذلك سيؤثر على دوافعهم ورغبتهم في التعلم؛ ثمة بعض النصائح للتعامل مع كلٍّ من المراحل على حدة:

1.  الفئة المبتدئة:

  • اجعل أهداف الدورة واضحة.
  • أبق الجلسات مختصرة وبسيطة.
  • أظهر الحماسة في أثناء الإعطاء.
  • اسمح للمشاركين بإبداء آرائهم عن توقعاتهم بشأن الدورة التدريبية.
  • كلِّفهم بوظائف مسبقة.

2. الفئة المتوسطة:

  • ركز على النشاطات العملية.
  • قدم ملاحظات مناسبة.
  • تشارك معهم قصص النجاح.
  • اقترح عليهم دوراتٍ في الكوتشينغ بعد انتهاء الدورة.
  • قدِّم إليهم الفرضة للتعلم ضمن فريق.

3. الفئة المتقدمة:

  • تحدَّ المشاركين.
  • وفِّر لهم التدريب قدر الإمكان.
  • اخلق جواً من المتعة.
  • أفسح المجال للتدريب الفردي.

4. فئة الخبراء:

  • أفسح المجال لهم لتسهيل عملية التعلم.
  • شارك خبراتهم.
  • اسمح لهم بأن يجلسوا جنباً إلى جنب مع المبتدئين.
  • وفر تمرينات توفر لهم تحدياتٍ أكثر.

ستتجنب من خلال تطبيق هذه النصائح شعور المبتدئين بالارتباك، والخبراء بالملل؛ فعندما تتعرف على المستويات المختلفة لخبرات المتعلمين وتتعامل مع احتياجاتهم، ستتمكن من أن تصبح مصمماً تدريبياً يُسهِّل عملية التعلم؛ فما الأمور الأخرى التي تفعلها لتحرص على تلبية احتياجات طلابك؟

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة