Top

مدة القراءة: 4 دقيقة

تطبيق الكوتشينغ على الفرق من اجل ذكاء عاطفي في عملك المتنوع الجزء الرابع

تطبيق الكوتشينغ على الفرق من اجل ذكاء عاطفي في عملك المتنوع الجزء الرابع
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:19-05-2018 الكاتب: د عماد النهار

التخطيط الاجتماعي – التحاق والتفاعل مع الآخرين

يعزز التخطيط الاجتماعي المرح، التواصل الإنساني، وحس الانتماء لمكان العمل. تزيد المهارات المستخدمة هنا الفهم بين أعضاء الفريق وهي دعوة للروح المعنوية العالية و الدعم المتبادل.



مساعدة الفريق هي بمثابة المفسر الثقافي. إن الفهم الشخصي ضروري في الفريق. إنه يولد الالتزام، الدعم، والولاء. قد لا يحدث هذا الفهم من تلقاء نفسه ولكنه يتطلب بناء الجسور مع الآخرين. ستساعد المقترحات المقدمة هنا في تطوير هذه القدرة في فريقك.

قم بعمل اجتماع كبير واجعل الناس يقومون بعصف ذهني للتحدث حول التصرفات التي يعرفوها الناتجة عن سوء التواصل وقلة الاتصال بين أعضاء الفريق. ربما يكون هذا التصرف هو تأخر الناس دائما عن الاجتماعات، وربما هو عدم تكلم الناس باللغة الانكليزية حتى لو كانوا يعرفونها، إنهم يفعلون هذا فقط لجعل الآخرين يشعرون بالإهمال.

من يقوم بتقديم الاقتراحات والملاحظات في جلسة العصف الذهني هذه، قد لا يتكلمون بالضرورة عن واقعهم وملاحظاتهم، ولا يتوجب على الجميع الموافقة في كل رأي. تريد أن تضع واقع الناس على السبورة، آراء الجميع مهمة، ولا حاجة إلى التوافق في التصورات.

ثم في مجموعات لا تزيد عن أربع أشخاص، اجعل كل فرد داخل المجموعة الصغيرة أن يختار واحدةً من الحالات التي لها علاقة والتعامل معها صعب. الهدف هو أن تكون قادراً على إعادة تفسير أو إعادة صياغة موقف المشكلة الصعب. يقوم الفريق بشكل أساسي كمُفسر ثقافي للشخص الذي يواجه الصعوبة ويساعده أو يساعدها على توسيع وجهة النظر ومعرفة نقاط العلاقة.

في وقت واحد، وحسب طريقة الذهاب والإياب، كل شخص يحصل على المساعدة في إدراك أنه يمكنه النظر إلى المعضلة الثقافية بشكل مختلف. تعتمد دائماً على وجهة نظر الشخص. تكون النتيجة النهائية تفسيراً ألطف لقضية الشخص الخاصة به، والمعتمدة جزئيا على الفهم والمعلومة الجديدة.

إن أفضل جزء من هذه الجولة هو بأنها تترك لأعضاء الفريق المهارة والقدرة على إعطاء المعلومة ووجهة النظر للآخرين بحيث يقوم أعضاء الفريق بتعلم كيفية العمل كمُفسرين لبعضهم البعض.

مساعدة الفريق للتواصل بشكل فعال وحل النزاعات في نواح متنوعة. إن المنهج الأساسي للفريق الفعّال هو كيفية تعامله مع النزاعات الحتمية التي تظهر. لمساعدة الفريق في التعامل مع النزاع جرب التالي.

في اجتماع الفريق، استخدم مجموعات فرعية لجعل أعضاء الفريق يتعرفون على مجالات النزاع التي تكون أكثر تدميراً لتماسك وإنتاجية المجموعة. وكمدير ستكون الميسر لهذه العملية. قم بعمل مجموعات صغيرة قم بعمل درجة من المجهولية للأشخاص الذين لا يشعرون بالراحة عند التحدث وذلك بسبب بعض التأثيرات العرقية او الثقافية.

إن استخدام مجموعات صغيرة للحديث عن ما يلاحظه الأعضاء هي طريقة أسهل ليطرح الناس المشكلة. وباستخدام نزاعات ذات هويات مجهولة، لن يشعر أحد بحاجته للحماية. أنت تقدم الأمان، تعليم المجموعة، التعاون، وفرصة لبناء الخبرات الفردية والجماعية.

من خلال الإعلان عن الجولتين، سيحصل الموظفين على الموهبة لكيفية القيام به. اجعل الناس مقسمين إلى أزواج واستخدم الموقف الحقيقي المحدد. شجعهم على استخدام الموقف الحقيقي الأكثر إلحاحا الذي يواجهونه.

لزيادة الثقة والانفتاح في الفريق، يمكنك الاقتراح على الأعضاء بتقديم والحصول على التغذية الراجعة وأخذ كل الوقت اللازم لذلك. كِلا الخيارين متاحين لك، ويمكنك اختيار واحد في أي وقت من الأوقات. في اجتماع الفريق، اجعلهم يعطون التغذية الراجعة لبعضهم البعض من خلال استكمال البيانات التالية:

  1. المقدرة الواضحة لنا كفريق في التواصل هي:
  2. حالتي المهيمنة أو أسلوب التواصل هو:
  3. أنوي هذا الأسلوب أن يكون مفيدا للفريق بالطرق التالية:
  4. يمكننا تقوية فاعليتنا إذا تعلمنا تحويل الأسلوب من خلال القيام أكثر بـ والقيام أقل بـ :

أجري نقاش كامل للمجموعة على ما تعلمه أعضاء الفريق وكيف سيتم تطبيق هذه المعرفة على عمل الفريق.

ترجمة تغريد جزماتي
تدقيق مالك اللحام

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة