Top

مدة القراءة: 4 دقيقة

تطبيق الكوتشينغ على الفرق من اجل ذكاء عاطفي في عملك المتنوع الجزء الثالث

تطبيق الكوتشينغ على الفرق من اجل ذكاء عاطفي في عملك المتنوع الجزء الثالث
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:19-05-2018 الكاتب: د عماد النهار

التعريف بالثقافات المتداخلة– قراءة الآخرين بدقة

غالباً ما يجد أعضاء الفرق أنفسهم حبيسي الافتراضات المحدودة والغير دقيقة أو ردات الفعل تحكم تصرفات زملائهم والزملاء في المجموعات الأخرى. يمكنك مساعدتهم في التغلب على التضليل ووجهات النظر المانعة وذلك من خلال توجيههم في نشاطات تطور التعريف بالثقافات المتداخلة.



مساعدة الفريق على فهم الأسباب الثقافية وراء التصرف. يمكن لأعضاء الفريق أن يعملوا بشكل فعّال أكثر مع بعضهم البعض ومع الذين يخدمونهم إذا كانوا يحللون بشكل صحيح ولا يسيئون فهم التصرفات. يمكنك مساعدتهم في هذه العملية من خلال سؤالهم ليشاركوا قولهم المأثور المفضل لديهم. يمكنك إعداد التقنية من خلال اقتراح البعض بنفسك، مثل، "التبكير سر النجاح" "لا تحكم على الكتاب من خلال غلافه" "الذي يتردد، يخسر" و "يندفع الحمقى حيث تتخوف الملائكة من الاقتراب."

عندما تكون الأقوال المأثورة جاهزة في عقولهم، اطلب من كل شخص أن يشارك القول المأثور مع الفريق تزامناً مع القيمة التي يحملها كل قول. حالما يقوم الجميع بالمشاركة، عليك قيادة نقاش المجموعة حول كيف تؤثر هذه القيم في الفريق وعلى التفاعلات والأداء. ومن ثم ناقش كيف يمكن لهذه القيم أن تؤثر على التصرف والتواصل في المجموعة.


على سبيل المثال، يمكن لقيمة الحذر ان تساعد الفريق على أن يكون مجتهداً في جمع كل الحقائق قبل أن يتقدموا بالمشروع، أو قد تجعل قيمة المخاطرة المجموعة أكثر تسامحا بالتعامل مع الفشل طالما يمكن أن يتعلموا منه. ناقش أيضا كيف يمكن لمعرفة قيم كل عضو في الفريق أن تساعد في إعطاء تغذية راجعة من شخص لآخر. أخيراً، اجعلهم يكتبون قولاً مأثوراً وسيكون ممثلاً عن بعض قيم الفريق. على سبيل المثال، " يكون الفريق حيث يكون القلب" "الفريق الخالي من المخاطر لا يستحق ان نكون فيه" أو " تأتي الفواكه الصحية من الجذور القوية."


مساعدة الفريق على رؤية إيجابيات وسلبيات العادات الثقافية. يتعزز أداء الفريق وتقوى العلاقات عندما تزداد حساسية أعضاء الفريق لتأثير تصرفهم على الآخرين في المجموعة. اطلب من كل عضو من الفريق أن يكتب قائمة من ثلاثة عادات أو تفضيلات. ومن ثم اطلب منهم أن يسردوا طرق فائدة الفريق من هذه العادات والطرق التي يمكن لكل عادة أن تكون مبالغة و تعيق المجموعة.

على سبيل المثال، قد يساعد تفضيل الالتزام الصارم للمواعيد على مقابلة المواعيد النهائية وعدم إضاعة الوقت، ولكنها قد تحد أيضا من الإبداع عند الاندفاع لاستكمال ذلك وهكذا يتم إلتزام الفريق بالموعد النهائي ولكنه يفوت الهدف. اجعل من أعضاء الفريق يشاركون هذه التفضيلات مع المجموعة ومن ثم ناقش ما تعلموه وكيف يمكنهم تطبيق هذه في عمليات الفريق.

مساعدة الفريق على تجاوز منظوره الخاص وإظهار العاطفة. تمتنع الفرق عندما يصدرون حكماً مسبقاً ومعادٍ في التعامل مع مجموعات العمل الأخرى. عندما يواجه الفريق صعوبة في التعامل مع فريق أو قسم آخر، قم بتقسيم الفريق إلى مجموعتين واجعل النصف يأخذ مهام فريقهم الخاص بهم، والنصف الآخر يأخذ التواصل مع الفريق أو القسم "الصعب".

أعط كل فريق الوقت لمناقشة كيفية رؤيتهم للموقف ولماذا يتصرفون ويتفاعلون بهذه الطريقة. ثم اجعل كل مجموعة تشرح الموقف من وجهة نظرها. بمجرد سماع المجموعات بعضها البعض، اطلب من كل مجموعة أن تأخذ خمس دقائق لمناقشة ما سمعوه في مجموعاتهم الصغيرة، وثم أخبر المجموعة الأخرى بما سمعوه. وأخيراً، قم بقيادة نقاش كامل حول ما تعلموه ورأيهم في الطرق التي يحلون بها المشكلة.

ترجمة تغريد جزماتي
تدقيق مالك اللحام

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة