Top

مدة القراءة: 4 دقيقة

قائمة المراجعة الخاصة بمسهّل التعلّم (مدرّب التعلّم السريع):

قائمة المراجعة الخاصة بمسهّل التعلّم (مدرّب التعلّم السريع):
مشاركة 
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:17-05-2018 الكاتب: يوسف دوارة

حتى تسير العملية التعليمية كما هو مطلوب منها في التعلم السريع لا بد لنا من الانتباه لهذه النقاط التي تعيننا للانتقال بالعملية التعليمية إلى ذروة فاعليتها:



  • نبدأ يومنا بمراجعة عمل اليوم السابق . من شأن ذلك أن يوضح المفاهيم في أذهان المشاركات والمشاركين.
  • إذا لم تسر الأمور على النحو الذي نرغب فيه نسأل أنفسنا (أين أخطأنا؟) ونحاول أن نتعلم من أخطائنا.
  • حين نعطي المشاركين مهمة معينة على شكل نشاط فمن المهم أن نعرض هذه المهمة شفوياً وكتابياً (عل ورقة كبيرة معلّقة) وبلغة واضحة ، علينا التأكد من أن المشاركين قد فهموا المطلوب منهم.
  • حين نعرض أداة وطريقة عمل معينة فمن المجدي أن نوضحها سريعاً بمثال(قبل أن يتوزع المشاركون في مجموعات صغيرة) وذلك للتأكد من فهم المشاركين لكيفية استخدامها.
  • يتعلق عادة حجم المجموعة الصغيرة بطبيعة المهمة المطلوبة منها إن العمل في مجموعات صغيرة يشجع الناس على المشاركة ويبث فيهم الحيوية والنشاط فهذه فرصة لأن يساهم كل مشارك بما لديه إذا كان عدد المجموعات كبيرا فمن المهم أن نأخذ بالحسبان الوقت الذي تحتاجه المجموعات من أجل عرض مردودها.
  • نراعي التغيير في تركيبة المجموعات الصغيرة.
  • ننهي كل جلسة بالسؤال عما إذا كانت هناك أمور لا تزال موضع تساؤل أو التباس.
  • علينا دائما أن نتقدم المشاركين بخطوة فنشعر متى يلزم أن نتدخل لنساند المجموعة في بحثها عن الطريق ومتى يلزم أن نتنحى جانبا ونترك للمجموعة قيادة أمورها بنفسها من المهم أن نمتلك بعض المعرفة حول هذا الموضوع.
  • حين نطرح سؤالا على المشاركين فمن المهم أن نتيح لهم الوقت الكافي للإجابة فإذا استصعبوا الإجابة نعيد صياغة السؤال أو نعطي بعض التلميحات أو الأمثلة بدل الإجابة عن السؤال مباشرة .
  • علينا أن ننتبه دائما إلى طاقة وحيوية المشاركين فإذا تشتت تركيزهم وقلّت طاقتهم علمنا أن الوقت قد حان للقيام بنشاط يشحن الجميع بالحيوية لا داعي للقلق بشأن الوقت فالخسارة في الوقت تكون أكبر حين يتعب المشاركون وتقل قدرتهم على التركيز.
  • نتذكر أن عملية التشارك بحد ذاتها لا تقل أهمية عن مضمون التدريب إن ما يعطي الخبرة التعلّمية معناها هو مدى الفائدة التي يجنيها المشاركون والمشاركات من التدريب في عملهم وفي حياتهم وليس كمية المعلومات التي تقدم لهم.
  • نتذكر! يتعلم الناس حين يعملون : نتعلّم ..نعمل..نتأمل..نتعلّم.
  • علينا أن نستعد جيدا وأن نأخذ نفسا عميقا ونسترخي ونتمتّع.

 

المراجع :الكبار والصغار يتعلمون – الجزء الأول :المفاهيم والمبادئ

تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع موسوعة التعليم والتدريب ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة لموسوعة التعليم والتدريب ©



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة