Top

مدة القراءة: 4 دقيقة

أسلوب (ABCD) لتحديد الأهدف

أسلوب (ABCD) لتحديد الأهدف
مشاركة 
الرابط المختصر

إن مفهوم صياغة الأهداف يقصد به هو إعادة ترتيب الأولويات للأفكار والخطط لتصبح ذو معنى وتصبح قابلة للتطبيق على أرض الواقع، وقد تعددت الدراسات والأبحاث حول أسلوب وكيفية تحديد الأهداف وسنقوم في هذه المقالة بتوضيح أهم الطرق وهي أسلوب (ABCD) لتحديد الأهدف.

 


  1. صياغة الأهداف

أسلوب (ABCD) لتحديد الأهداف: يقول أرثر جونسون إن البدء في أي برنامج بأهداف مُحدَّدة ومعروفة أمر ضروري لأي مُدرِّب، إذ إنه بدون أهداف واضحة سيُصبح البرنامج بلا جدوى، أما الأهداف الغامضة أو العامة فكلتاهما تشوش تفكير المشاركين حول ما سيتم تحصيله من الدورة أو البرنامج.  ويضيف جونسون أنه من أجل تجنُّب هذه المشاكل يتوجب عليك إعادة صياغة أهدافك بطريقة تُوضِّح للمُتدرِّبين المعلومات التي سيتعلَّمونها أو المهارات المُحدَّدة التي سوف يكتسبونها عند نهاية البرنامج. فبدلاً من قول: "في هذه المحاضرة سوف تتلقون معلومات عن المستشفيات"، قل "في نهاية المحاضرة سوف نكون قادرين على تعداد أقسام المستشفى والمهام المُحدَّدة لكل منها". وهناك طرائق عديدة مقبولة لكتابة أهداف المحاضرات، ومن بين الأساليب التي يستخدمها جونسون نظام (ABCD) الذي يستطيع توضيح النتائج المرغوب فيها كالآتي:

  • الجمهور (Audience): إلى من تحديداً توجه كلامك؟
  • السلوك (Behavior): ماذا أريد منهم أن يعرفوا في نهاية المحاضرة؟ و ما السلوك المتوقع منهم بعد ذلك؟
  • الظروف (Conditions): كيف سأعرف أنهم فهموا المعلومات أو اكتسبوا المهارات؟ وكيف سأمتحنهم؟
  • الدرجة (Degree): ما مدى الإتقان الذي أريد من الجمهور أن يخرج به في نهاية المحاضرة؟

 

  1. التصويت المُتعدِّد

تحديد أولويات الدورة من قِبَلِ المُتدرِّبين

التصويت المُتعدِّد أسلوب رائع عندما يكون لدى المشاركين قائمة يريدون ترتيبها حسب الأولويَّة وينفذ هذا الأسلوب بالطريقة الآتية:

  • إذا كان لديك قائمة من (18) بنداً، قسم القائمة على ثلاثة والجواب بالطبع (6) وهذا يعطيك عدد الأصوات المسموح بها لكل شخص.
  • عندما يصوت كل شخص لستة بنود يصبح لديك فكرة عن أولويات المشاركين. ويمكنك أن تكرر العمليَّة مع أعلى تسع بنود في القائمة وإعطاء المشاركين ثلاثة أصوات، وهكذا إلى أن تصل إلى أهم 3-5 بنود بالنسبة إلى أعضاء المجموعة.

 

تحديد الأهداف جماعياً:

المجموعة تساهم في تحديد الأهداف الفرديَّة: استخدم هذا الأسلوب لوضع الأهداف في المجموعات:

الخطوة الأولى:اطلب من المشاركين تعداد أهم ثلاثة أشياء في حياتهم دون أن تقوم بتعريف ما تقصد
بمصطلح "الأشياء"، ثم اطلب من كل واحد من المشاركين إعلام الآخرين بالأشياء الثلاثة واطلب من الجميع أن يبحثوا عن الأمور المختلفة والمشتركة، وهل هي متأثرة بعوامل مثل العمر والموقع الوظيفي والنشأة.

الخطوة الثانية:في اليوم التالي بعده اطلب من المشاركين تخيل رزمة مال تقدر بمئات الألوف على الطاولة التي أمامهم. ثم اطلب من كل واحد منهم أن يشرح للآخرين كيف سيصرف المال ووضح كيف أن البعض يضعون ميزانيات فيما يتحمس الآخرون لشراء كل شيء.

الخطوة الثالثة:اطلب من المشاركين تحديد عشرة أهداف شخصيَّة، ويمكن لهم أن يشمل تحديدهم أهدافاً تحقَّقت فعلاً وأهدافاً لمّا تنجز بعد.

الخطوة الرابعة:رتب قائمة الأهداف حسب الأهمية ثم عدد العقبات التي تمنعهم من تحقيق أول ثلاثة أهداف واطلب من أحد المتطوعين أن يذكر أول ثلاثة أهداف حُققت في قائمته والعقبات التي حالت دون تحقيق البقية منها.

الخطوة الخامسة:اجعل المجموعة تفكر معاً في حل المشاكل أو العقبات ووضح للمجموعة الأساليب الجماعية في حل المشكلات ثم تنحَّ جانباً ودعهم يُفكِّرون وحدهم وتدخل عند الحاجة لإبقاء تركيز المجموعة على الموضوع أو لمتابعة التحليل.

بعد تطبيق هذا النموذج على شخص واحد يمكنك أن تدع المجموعات تطبقه على أفرادها.

 

أهداف وتعليقات

تحقيق تطلعات المُتدرِّبين يساعد في عمليَّة نقل المهارات، لكي يحفز الطلاب المشاركين في برامج التدريب المستمرة لأسبوع يقوم السيدبيتر هارار (مديرالتدريب بإحدى شركات أمريكا الشمالية)، بعرض أهداف المشاركين في قاعة الدرس طوال الأسبوع.في صباح اليوم الأول يطلب السيد بيترمن المشاركين (المنتظمين في مجموعات تضم كل منها 3 أو 4 مشاركين) أن يقوموا بإعداد قوائم تضم على الأقل عشرة أسئلة أو موضوعاتٍ يرغبون في معالجتها في أثناء الدورة ثم تعلق هذه القوائم المقترحة على حائط الصف طوال مدة الدورة.

وفي آخر يوم من أيامالدورة يطلب السيد بيتر من المشاركين الانتظام في المجموعات نفسهاوالتي كونوها في أول يوم من أيامالدورة ثم يوزع عليهم قوائم الأسئلة والموضوعات التي كانوا قد اقترحوها سابقاً ولكن مع مراعاة ألا تأخذ كل مجموعة القائمة التي أعدتها نفسها. وأخيراً يطلب السيد بيتر من كل مجموعة أن تعد تعليقاً خلال (5 إلى 10) دقائق على نقطتين من عشر النقاط التي تحتوي عليها القائمة مع مراعاة عدم التكرار.

ثم يقوم مُتحدِّث عن كل مجموعة بقراءة وشرح التعليق الذي أعدته المجموعة.ويقول السيد بيتر إن هذا التمرين والذي عادةً ما يستغرق نحو (90) دقيقة (بعدد 18 مشاركاً) يفيد كثيراً في تعزيز ثقة المشاركين بقدرتهم على تطبيق واستيعاب المهارات والمفاهيم الجديدة كما أنه يمثل أسلوباً ناجحاً لتحقيق فكرة التواصل المعرفي الدائم بين المشاركين.

 

تصويت المستوى

صياغة أولويات الدورة من خلال تصويت المشاركين عند البداية: المشاركون سيكونون أكثر اهتماماً واستجابةً لمواد الدورة عندما يعبرون عن أفكارهم وآرائهم منذ اليوم الأول لانطلاق الدورة، ولكن السؤال هنا هو كيف سيتسنى للمُدرِّب أو المُعلِّم أن يعرف النقاط المهمة التي تشغل بال المشاركين؟

لتحقيق هذا الهدف تقوم السيدة جين ويليامز (وهي مستشارة برامج التدريب في وزارة التربية بفلوريدا) بتعليق جدول في غرفة الدرس يحتوي على المواضيع والنقاط التي سيتم مناقشتها، ثم تطلب من المشاركين التصويت على هذه القضايا والموضوعات بحيث يختار المشارك من بين ثلاثة مستويات لمناقشة كل موضوع (مناقشة سريعة ومختصرة أومناقشة متوسطة أو مناقشة تفصيلية)وهكذا يكون في وسع كل مشارك أن يختار مستوى المناقشة وزمنها الذي سيخصص لكل قضية من القضايا قيد البحث خلال جلسات الدورة، وبالطبع فإن السيدة جين ويليامز تلتزم كل ما أجمع عليه المشاركون.

 

ارفع طموحاتك

يحتاج المشاركون إلى أن يدركوا قيمة وفائدة صياغة آمال وتطلعات عالية : وفيما يأتي عرض لأحد الأنشطة الذييوضِّح كيف يمكن للناس أن يصيغوا ويحققوا تقريباً أي هدف تعليمي يرغبون في تحقيقه من خلال البرنامج التدريبي.

البداية يمكن تقسيم المشاركين إلى مجموعات تضم كل منها (5 – 7) أفراد ثم نعطي نصف المجموعات بطاقة مكتوب عليها هذه التعليمـات: أكتب (30) كلمة باستخدام الحروف المحتوية عليها عبارة (جـزيرة الـعرب) ثم نعطي النصف الآخر من المجموعات بطاقة مكـتوب عليـها هذه التعليمـات: أكتب (60) كلمة باستخـدام الحروف المحتوية عليها عبـارة (جـزيرة الـعرب).

بعد ذلك نمنح الفريقين مهلة زمنيَّة حوالي (3 إلى 5 دقائق)، وعند انقضاء الوقت نقوم بحساب المعدلات والمتوسطات، وسنجد أن المتوسط لدى أعضاء المجموعات التي كان هدفها كتابة (60) كلمة يعادل دائماً ضعفي المتوسط لدى أعضاء المجموعات التي كان هدفها كتابة (30) كلمة.

وبالطبع فإنه يمكن استخدام هذه النتيجة نقطة انطلاق لمناقشة وشرح ما يمكننا عمله لزيادة ورفع سقف أهدافنا وتطلعاتنا من أجل تحسين الأداء والحصول على نتائج أفضل.

 

الإرشادات:

قائمة الاستعداد:

أرسل إلىالمشاركين قائمة بطرائق الاستفادة القصوى من البرنامج: يقول أنور سليمان (رئيس شركة التسويق الاتحادية) إنه يجب أن يستلم المشاركون في الدورة القائمة الآتية والتي تشرح طرائق الاستفادة القصوى من الاجتماع. ويضيف «إذا فكر المشاركون مقدماً فيما يمكن أن يفعلوه من أجل الاستفادة من البرنامج ومن المحاضرين ومن المشاركين الآخرين فإنهم سيجعلون البرنامج أكثر نجاحاً». يمكن للمُدرِّبين أن يرسلوا هذا القائمة إلى الحضور قبل موعد التدريب بقليل، أو يضعوها في مقدمة الملف التدريبي.

  1. حدد الأهداف: ضع قائمة تتضمن (ثلاثة إلى ستة أهداف) تريد تحقيقها من هذا البرنامج (ستجعلك تبدأ بالتفكير بشكل صحيح حول الدورة).
  2. فكر بأسئلة مُحدَّدة تريد الحصول عن إجابة عنها (جهز قائمة من عشرة إلى خمسين سؤالاً).
  3. قابل كل المشاركين في البرنامج وتحدث معهم ( كل مشارك منهم له مجال خبرة مختلف فاعرف ما هو لتستفيد منه، وابن شبكة علاقاتك الخاصة).
  4. ضع خطة عمل: جهز قائمة بكل ما تريد تغييره في أدائك عندما تعود إلىالعمل.
  5. شارك واطرح أسئلة وعلق وكن بارزاً في الدورة، ستستفيد من ذلك بطريقتين:
    • الأولى: ستُركِّز تفكيرك في المعلومات والمشاكل والحلول.
    • الثانية: سيساهم الحضور في البحث عن أجوبة لأسئلتك واستفساراتك.
  1. اتصل بالمحاضرين والمشاركين شخصياً وفي وقت مُبكِّر من الدورة ولا تؤخر ذلك إلى النهاية (إن معرفتهم بك ستسهل لك التواصل معهم وتوجيه الأسئلة لهم بعد البرنامج).
  2. دون ملاحظات واضحة ومفصلة ، فعمليَّة كتابة الملاحظات وترتيب أفكارك ستجعلك أكثر ارتباطاً بالمادة، إضافة إلى استخدامها كمرجع في المستقبل.
  3. تعود على تدوين الملاحظات بشكل صحيح من أول مرة، ولا تعتمد على إمكانية إعادة الكتابة والتبييض لاحقاً.
  4. تمتع بالبرنامج فستتعلَّم أكثر وأنت مستمتع.

 

من موقع مجلة عالم الإبداع



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع